04 نيسان, 2010 
جمعية حماية المستهلك تثمن قرار الحكومة منع استيراد السلع من غير بلد المنشأ

[31/مارس/2010]
صنعاء ـ سبأنت:
أشادت الجمعية اليمنية لحماية المستهلك بقرار مجلس الوزراء في اجتماعه الاستثنائي الاثنين الماضي القاضي بمنع الاستيراد لأية سلعة من غير بلد المنشأ.
واعتبرت الجمعية في بيان لها تلقت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) نسخة منه، هذا القرار تحولا نوعيا في الإجراءات الحكومية لمنع فوضى استيراد السلع المخالفة للمواصفات القياسية والقواعد الفنية المعتمدة.
وأكد البيان ضرورة اتخاذ إجراءات حقيقية وفاعلة لحماية المستهلكين من الاستنزاف الكبير لمقدراتهم جراء تداول سلع لا تتمتع باشتراطات الجودة. مشيراً إلى أن تطبيق البرنامج الدولي لشهادة المطابقة في بلد المنشأ المعروف حاليا ببرنامج حماية الذي اعتمد عام 2006، إلى جانب تفعيل دور اللجنة العليا لمكافحة التهريب يمثلان عاملان أساسيان لنجاح قرار مجلس الوزراء.
إلى ذلك طالبت الجمعية اليمنية لحماية المستهلك، الحكومة بضرورة تبني إجراءات موازية وفعالة، لوقف الارتفاع المتصاعد في أسعار السلع الاستهلاكية. وبينت أن معامل الارتفاع المسجل في أسعار هذه السلع، يؤشر إلى وقوع أكثر السلع التصاقاً بالاحتياجات الأساسية للمستهلكين ضحية هذا الارتفاع، وبنسب مقلقلة تتراوح ما بين 10-20 بالمائة.
ودعت في هذا الخصوص إلى التطبيق الصارم لقانون التجارة الداخلية، بما يستوجبه من تحرٍ في وثائق الاستيراد للتأكد من مدى مطابقة فواتير الشراء مع الأسعار المتداولة في السوق.
وطالبت بتطبيق قانون حماية المستهلك، وقرار مجلس الوزراء بشأن إشهار أسعار السلع، وأعمال الرقابة الميدانية للجهات الرسمية المعنية بحماية المستهلك، بما من شأنه وقف التجاوزات غير العادلة في الأسعار.
الرابط:http://www.sabanews.net/ar/news210339.htm

                          ***

المستهلك تشيد بمنع الاستيراد من غير بلد المنشأ
الخميس, 01-أبريل-2010
المؤتمرنت -
المستهلك تشيد بمنع الاستيراد من غير بلد المنشأ
عبرت الجمعية اليمنية لحماية المستهلك، عن ارتياحها البالغ للقرار الذي اتخذه مجلس الوزراء في اجتماعه الاستثنائي الذي عقده في الثامن والعشرين من الشهر الجاري والقاضي بمنع الاستيراد لأية سلعة من غير بلد المنشأ.
وقالت في بيان صحفي تلقاه المؤتمرنت إن هذا القرار تحولاً نوعياً في الإجراءات الحكومية لمنع فوضى الاستيراد التي أغرقت السوق بالسلع المخالفة للمواصفات القياسية والقواعد الفنية المعتمدة، واستشرت معها ظواهر الغش التجاري والتقليد والتهريب، وإدخال سلع منتهية الصلاحية .
وأضافت :" الجمعية ومعها المستهلكون في اليمن إذ يثمنون قرار الحكومة، فإنهم يأملون أن يروا على أرض الواقع إجراءات حقيقية وفاعلة تحميهم من المخاطر الصحية، ومن الاستنزاف الكبير لمقدراتهم جراء تداول سلع لا تتمتع باشتراطات الجودة .
وأشارت الجمعية إلى أن البرنامج الدولي لشهادة المطابقة في بلد المنشأ المعروف محلياً بـ" برنامج حماية " الذي اعتمدته عام 2006م هو الذي سيشكل تطبيقه الكامل والحازم إلى جانب تفعيل دور اللجنة العليا لمكافحة التهريب، شرطان ضروريان لازمان للنجاح المفترض في تطبيق قرارها منع استيراد أي سلعة إلا من بلد المنشأ.
كما عبرت الجمعية اليمنية لحماية المستهلك، عن قلقها العميق من الاستجابة السريعة وغير المقبولة للسوق، للتدهور القياسي في سعر الريال مقابل العملات الأجنبية .
وإذ تنوه الجمعية بالإجراءات التي اتخذتها السلطات النقدية لإيقاف هذا النزيف في قيمة العملة الوطنية، فإنها تطالب الحكومة، بضرورة تبني حزمة من الإجراءات الموازية والفعالة، لوقف الارتفاع المتصاعد في أسعار السلع الاستهلاكية خصوصاً وأن معدل الارتفاع المسجل في أسعار هذه السلع يؤشر إلى وقوع أكثر السلع التصاقاً بالاحتياجات الأساسية للمستهلكين ضحية هذا الارتفاع، وبنسب مقلقة تتراوح ما بين 10-20 بالمائة .
وقالت إن أهم ما يتعين اتخاذه هو التطبيق الصارم لقانون التجارة الداخلية، بما يستوجبه من تحر في وثائق الاستيراد للتأكد من مدى مطابقة فواتير الشراء مع الأسعار المتداولة في السوق.
كما تطالب بتطبيق قانون حماية المستهلك، وقرار مجلس الوزراء بشأن إشهار أسعار السلع، وإعمال الرقابة الميدانية للجهات الرسمية المعنية بحماية المستهلك بما من شأنه وقف التجاوزات غير العادلة في الأسعار .
الرابط:http://www.almotamar.net/news/79502.htm

    01 نيسان, 2010 
العملة الوطنية تواصل تراجع قيمتها أمام الدولار وحماية المستهلك تعبر عن قلقها من تدهور الريال

27/03/2010
خاص-نيوزيمن: 
تواصل العملة الوطنية تراجع قيمتها أمام العملات الصعبة وفي مقدمتها الدولار، الذي قفزت قيمته إلى 223 ريالاً، للأسبوع الثاني على التوالي.
وقال صيارفة محليون لـ(نيوزيمن): إن سعر صرف الدولار اليوم السبت بـ223،.
ويأتي هذا على الرغم من استمرار البنك المركزي اليمني في ضخ ملايين الدولارات إلى السوق من أجل تثبيت سعر العملة الذي شهد تدهورا غير مسبوق .
وفي ذات الإطار عبرت الجمعية اليمنية لحماية المستهلك عن قلقها البالغ من تدهور أسعار الريال أمام الدولار، والذي تجاوز عتبة الـ222 ريالاً مقابل الدولار، والتداعيات التي ينذر بها هذا المستوى الحاد من التدهور في سعر العملة الوطنية.
وأضافت في بلاغ صحفي: إنها تراقب التأثيرات المباشرة على أسعار السلع الأساسية، وتفاقم ظاهرة التضخم السعري، والذي سيضيف أعباءً غير محتملة على كاهل المستهلكين في اليمن خصوصاً وأن أسوأ ما يرافق حالة التدهور الحادة في سعر العملة الوطنية، المحفزات السلبية على عدم الثقة بالعملة الوطنية وبالاقتصاد الوطني التي تأخذ أبعاداً سياسية وأمنية، يزيد من تأثيراتها السيئة، استشراء انتهازية المضاربين، وضعف الوازع الأخلاقي لدى المؤثرين في بنية السوق، وضعف واضح في كفاءة السلطات النقدية، وضآلة تأثير أدوات السياسة النقدية المعتمدة.
وكان مجلس الدفاع الوطني قد استمع الخميس الى تقرير إلى تقرير من محافظ البنك المركزي لم يفصح عن التطورات المالية والاقتصادية ونتائجها على أسعار الصرف والسياسة النقدية المتبعة لاستخدامات النقد الأجنبي والحد من التلاعب بأسعار صرف العملة وتغطية التزامات البنوك التجارية الناشئة من عملية الاستيراد وتحقيق الاستقرار في أسعار صرف العملات .
الرابط:http://www.newsyemen.net/view_news.asp?sub_no=1_2010_03_27_42539

    03 نيسان, 2010 
حماية المستهلك تحذر من شراء بطاطس ولعب أطفال مخالفة للمواصفات

[30/مارس/2010] صنعاء- سبأ نت:
دعت الجمعية اليمنية لحماية المستهلك المستهلكين في اليمن الى تجنب شراء منتجات البطاطس المحمصة المجمدة التي تنتجها شركة "ماكين فوودز" بالولايات المتحدة الامريكية .
وأشار بيان صادر عن الجمعية تلقت وكالة الأنباء اليمنية /سبأ/ نسخة منه الى ان هذه الشركة كانت قد قامت بسحب منتجاتها تلك من متاجر الولايات المتحدة لإجراء اختبارات عليها بدواعي الاشتباه بتلوث مادة الفلفل الاسود المضاف الى البطاطس ببكتيريا السالمونيلا .
واشار البيان الى ان تحذير المستهلكين من شراء هذا المنتج جاء بناء على التعميم الذي تلقته الجمعية من الهيئة اليمنية للمواصفات والمقاييس وضبط الجودة استنادا الى الاعلان الصادر عن ادارة الغذاء و الدواء الامريكية "اف دي اي" في التاسع عشر من شهر مارس الجاري.. مشيرا الى ان المنتج المذكور يحمل اسم "ماكين" ماركة "ماكين ال امريكان روسترس" وحجم المنتج 24ounce bag ورمزه "10072714037334" و انتج بتاريخ 25 نوفمبر من العام الماضي 2009م .
كما دعت الجمعية المستهلكين الى تجنب شراء اي من منتجات شركة "جون بي سانفليبو وابنه" التي تاتي على شكل مخلوط من الوجبات الخفيفة بالاضافة الى منتج الكانجو وذلك بسبب احتمالية تلوث مادة الفلفل الاسود المضاف اليها على بكتيريا السالمونيلا , وهناك 12 صنفا من مخلوط
المنتجات الخفيفة بالاضافة الى الكاجو تنتجها الشركة المذكورة .
وبينت الجمعية في بيانها التحذيري بأن بكتيريا السالمونيلا عديمة الرائحة تتسبب بمخاطر مميتة في بعض الاحيان ابرز مظاهرها الاصابة بالالتهابات الحادة لدى الاطفال الصغار وذوي البنية الضعيفة او المسنين و غيرهم من المصابين بضعف في جهاز المناعة .
وتتسبب كذلك بعوارض الحمى و الاسهال المصحوب بالدم و الغثيان والتقيؤ وآلام في البطن لدى المسنين الأصحاء ، كما يمكن لهذا النوع من البكتيريا في حال دخلت مجرى الدم ان تتكاثر وتتسبب بامراض خطيرة مثل التهابات الشرايين "اي تمدد الاوعية الدموية المصابة" و التهاب الشغاف و التهاب المفاصل .
وحذرت الجمعية المستهلكين من شراء لعبة الاطفال ماركة "سيفن كولور كريستال بيل" التي تحتوي على حبيبات ملونة اثبتت الفحوصات التي اجرتها الهيئة اليمنية للمواصفات والمقاييس وضبط الجودة انها مخالفة للمواصفات والمقاييس .
ولفت البيان الى ان الهيئة اليمنية للمواصفات والمقاييس وضبط الجودة عزت السبب الى عدم وجود بطاقة بيان للمنتج والغرض منه ومكوناته وعدم كتابة البيانات باللغة العربية وعدم وجود التحذيرات التي تنص عليها المواصفات وعدم التعرف على التركيب الكيميائي للحبيبات .
وأشار البيان الى ان الهيئة خلصت الى تأكيد ان هذه الحبيبات تضاف عادة الى حمامات السباحة للتنظيم مما يضاعف من مخاطرها لاحتمال لجوء بعض الاطفال الى تناولها لشبهها بحلويات الاطفال .
الرابط:http://www.sabanews.net/ar/news210198.htm

    04 نيسان, 2010 
حماية المستهلك، تحذر من التباطؤ في إتلاف اسطوانات الغاز المخالفة لمواصفات الأمن والسلامة

 [04/أبريل/2010] صنعاء- سبأ نت:
أكدت الجمعية اليمنية لحماية المستهلك، على أهمية إتخاذ اجراءات حكومية عاجلة لسحب وإتلاف أربعة ملايين اسطوانة غاز منزلي تتواجد حاليا في السوق المحلية ولا تتوفر فيها مواصفات الأمن والسلامة .. محذرة من المخاطر المحدقة بحياة المستهلكين من بقاء تلك الإسطوانات التي تمثل قنابل موقوته قيد الإستخدام .
وفي حين أثنت الجمعية في بيان أصدرته اليوم وتلقت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) نسخة منه على جهود اللجنة الوطنية للأمن والسلامة في متابعة هذه القضية, وصولا إلى ما أتخذته من إجراءات في اجتماعها اليوم في سبيل الشروع في إتلاف تلك الاسطوانات، تنفيذا لقرار مجلس الوزراء رقم 40 لسنة 2010م بهذا الخصوص ..
رأت الجمعية في ذات الوقت أن تمديد فترات الإتلاف على مراحل و خلال خمس سنوات, إطالة غير مبررة في أمد معاناة المستهلكين، الذين سيتعين عليهم التعايش مع الأخطار الكامنة في اسطوانات الغاز المتداولة حالياً والمستهدفة بالإتلاف، والتي تزيد عن أربعة ملايين اسطوانة، تم استيراد الكثير منها وهي غير مطابقة للمواصفات والقواعد الفنية المعتمدة، فيما اُستنفد الباقي منها صلاحيته بسبب طول أمد الاستخدام وسوء هذا الاستخدام في معظم الأحيان.
وأعربت الجمعية عن أملها في سرعة وضع آلية كفؤة من قبل الجهات الحكومية المعنية للتخلص من ملايين الاسطوانات التالفة في أسرع وقت ممكن، وإحلال اسطوانات سليمة بدلاً عنها، نظرا لما يمثله وجود هذا العدد الكبير من الاسطوانات من قنابل موقوتة تهدد ملايين المستهلكين
بأخطار محدقة في سلامتهم وسلامة ممتلكاتهم، وفي ظل تنامي المؤشرات الخاصة بالحوادث المأساوية القاتلة لهذه الاسطوانات خلال الفترة الماضية.
ودعت الجمعية الحكومة بسرعة البت في الإشكال الذي يحول دون انتقال كميات كبيرة من اسطوانات الغاز مازالت في حوزة الشركة اليمنية للنفط، إلى الشركة اليمنية للغاز التي أوكل إليها القانون مهمة إدارة الأنشطة المتعلقة باستلام ومعالجة وتسييل وتعبئة وتخزين ونقل وتسويق الغاز، وتأمين حاجة المجتمع والصناعة المحلية من الغاز بصورة دائمة، والإشراف والرقابة على الأسعار والأوزان الخاصة بمادة الغاز.
وطالبت الجمعية, الشركة اليمنية للغاز بالقيام بمهمتها القانونية، في وقف استيراد الاسطوانات غير المطابقة للمواصفات والقواعد الفنية المعتمدة ومواصفات الأمن والسلامة وإتخاذ الاجراءات القانونية لمحاسبة كل من تسبب في دخول تلك الاسطوانات للسوق المحلية.
كما طالبت الجمعية, الشركة بتشديد إجراءات الرقابة للحد من أية مخالفات أو تلاعب في عبوات اسطوانات الغاز، أو في أي تلاعب في أسعار هذه السلعة بالغة الأهمية في حياة المستهلك، باعتبارها جزءا مهما من منظومة الأمن الغذائي للمستهلكين.
..سبأ.
الرابط:http://www.sabanews.net/ar/news210642.htm

12345التالي

Developed and hosted by