01 نيسان, 2010 
العملة الوطنية تواصل تراجع قيمتها أمام الدولار وحماية المستهلك تعبر عن قلقها من تدهور الريال

27/03/2010
خاص-نيوزيمن: 
تواصل العملة الوطنية تراجع قيمتها أمام العملات الصعبة وفي مقدمتها الدولار، الذي قفزت قيمته إلى 223 ريالاً، للأسبوع الثاني على التوالي.
وقال صيارفة محليون لـ(نيوزيمن): إن سعر صرف الدولار اليوم السبت بـ223،.
ويأتي هذا على الرغم من استمرار البنك المركزي اليمني في ضخ ملايين الدولارات إلى السوق من أجل تثبيت سعر العملة الذي شهد تدهورا غير مسبوق .
وفي ذات الإطار عبرت الجمعية اليمنية لحماية المستهلك عن قلقها البالغ من تدهور أسعار الريال أمام الدولار، والذي تجاوز عتبة الـ222 ريالاً مقابل الدولار، والتداعيات التي ينذر بها هذا المستوى الحاد من التدهور في سعر العملة الوطنية.
وأضافت في بلاغ صحفي: إنها تراقب التأثيرات المباشرة على أسعار السلع الأساسية، وتفاقم ظاهرة التضخم السعري، والذي سيضيف أعباءً غير محتملة على كاهل المستهلكين في اليمن خصوصاً وأن أسوأ ما يرافق حالة التدهور الحادة في سعر العملة الوطنية، المحفزات السلبية على عدم الثقة بالعملة الوطنية وبالاقتصاد الوطني التي تأخذ أبعاداً سياسية وأمنية، يزيد من تأثيراتها السيئة، استشراء انتهازية المضاربين، وضعف الوازع الأخلاقي لدى المؤثرين في بنية السوق، وضعف واضح في كفاءة السلطات النقدية، وضآلة تأثير أدوات السياسة النقدية المعتمدة.
وكان مجلس الدفاع الوطني قد استمع الخميس الى تقرير إلى تقرير من محافظ البنك المركزي لم يفصح عن التطورات المالية والاقتصادية ونتائجها على أسعار الصرف والسياسة النقدية المتبعة لاستخدامات النقد الأجنبي والحد من التلاعب بأسعار صرف العملة وتغطية التزامات البنوك التجارية الناشئة من عملية الاستيراد وتحقيق الاستقرار في أسعار صرف العملات .
الرابط:http://www.newsyemen.net/view_news.asp?sub_no=1_2010_03_27_42539

اخر الاخبار

Developed and hosted by