أمين عام حماية المستهلك في اليمن لـ"الشرق": تصاعد أسعار السلع ينذر بفجوة غير مسبوقة

2010-08-08
صنعاء-ليلى الفهيدي:
وجه الرئيس اليمني علي عبد الله صالح حكومته بتركيز جهودها على تثبيت سعر العملة الوطنية واستقرارها وكذلك أسعار المواد الغذائية الأساسية والتصدي الحازم للمضاربين بالعملة الوطنية سواء كانوا من البنوك أو محلات الصرافة أو غيرها وكذلك من المتلاعبين بأسعار المواد الأساسية واتخاذ الإجراءات القانونية الرادعة بحقهم.
يأتي ذلك بعد التدهور المريع الذي شهده الريال اليمني أمام الدولار في الفترة الأخيرة ليصل إلى 250 ريالا يمنيا للدولار الواحد بعد أن كان لا يتعدى 200 ريال مطلع العام، وتأثير ذلك في ارتفاع جميع السلع والمواد الغذائية والاستهلاكية والخدمات بنسب مرتفعة جدا، وتزامن ذلك مع قرب حلول شهر رمضان المبارك الذي يشهد زيادة كبيرة في الاستهلاك .
وشدد الرئيس اليمني لدى رئاسته أمس الأول لاجتماع الحكومة على الدور المحوري الذي ينبغي أن تضطلع به وزارة الصناعة والتجارة والمجالس المحلية في أمانة العاصمة والمحافظات في هذا الجانب وعلى وجه الخصوص تثبيت أسعار المواد الأساسية والتصدي للمتلاعبين بها .
وتشهد الأسواق اليمنية غلاء غير مسبوق في الأسعار ومبرر التجار ارتفاعات الدولار.. حيث يعتبر منصور الشلفي - تاجر جملة- ارتفاع أسعار السلع الغذائية أمرا طبيعيا نتيجة ارتفاع الدولار أمام الريال اليمني خاصة أن 90 % من هذه السلع يتم استيرادها بالدولار .
وفي تصريح لـ ( الشرق ) عبر الأمين العام للجمعية اليمنية لحماية المستهلك ياسين التميمي عن قلقه من استمرار التصاعد في أسعار السلع، بتأثير التدهور الحاد في سعر الريال.. مقدرا الزيادة خلال الفترة القليلة الماضية بأكثر من 30 بالمائة في المتوسط، وهناك تفاوت بين سلعة وأخرى قد ترتفع فيها النسبة وقد تكون أدنى من هذه النسبة.
وأشار أمين عام الجمعية اليمنية لحماية المستهلك إلى أن عدم استقرار أسعار السلع يفاقم على نحو حاد من نسبة التضخم، وينذر بفجوة غير مسبوقة بين قدرة المستهلكين المالية، وأسعار السلع.
المصدر: http://www.al-sharq.com/articles/more.php?id=204903

اخر الاخبار

Developed and hosted by